مبادرة النشر العلمي

تتبارى الامم اليوم بقدرتها على تطويع العلم لمتطلباتها وفقا لحاجتها وتوجهاتها وسياساتها.  وعالم اليوم صراع للسيطرة باستخدام العلم وسيلة.  والعرب اليوم عليهم تقرير مصيرهم بالبقاء او الاندثار والتحول الى مجرد ذكرى وشعر وآثار. والتقليد الأعمى.

هدفنا هو النشر العلمي باللغة العربية لنقل التقنية والعلوم وليس نقلا للآلة.  بعض الأقطار العربية تعاني إحساسا بالدونية والتقزم باستعمال لغة اجنبية كلغة اولية في العلوم ونشرها، وخاصة في التعليم العالي.  بل وصل الامر ببعضها ان شعارات مؤسساتها الرسمية لابد ان تكتب بلغة أجنبية مع اللغة العربية او بدونها.  والأنكى ان تتحول شوارع اقطار عربية الى معرض للشعارات واللافتات بلغات أجنبية تعطي الناظر احساسا انه في عاصمة اوروبية.  وكما يقول المثل العربي "ماحك جلدك مثل ظفرك". ويصدق لاأه ما من مجتمع يتقدم وهو يعاني انفصاما بين المجتمع والمؤسسات العلمية التي أسسها المجتمع ومولها لخدمته.

هدفنا كبير بخطوة صغيرة لكنها بداية يمكن للغيورين على بقاء الأمة وعدم اندثارها الاستمرار بها.